علاقة مفقودة بين مشروع "هارْب" والزلازل

موسى أبو قاعود

بينما يواجه العالم تداعيات الأحداث المناخية بشكل متسارع، يشهد الفضاء الرقمي سياقاً من نوع آخر، تنتشر فيه المعلومات المضللة بشكل أوسع وأسرع؛ إذ تصل فيه المعلومات إلى آلاف المتابعين بسرعة فائقة.

تزعم بعض هذه المعلومات أن مشروع "هارْب" الأميركي مسؤول عن الأحداث المناخية، وبعض الظواهر الطبيعية في المنطقة. بينما لم تجد الدراسات وإفادات الخبراء أي علاقة بين المشروع، ومسألة وقوع الزلازل أو الكوارث الطبيعية.

ما هو "مشروع هارْب"؟

مشروع "هارْب" HAARP هو برنامج بحث نشط أُنشئ عام 1992 في جاكونا، ولاية ألاسكا الأميركية. يستخدم البرنامج هوائيات عالية الطاقة، وموجات راديو عالية التردد لدراسة الطبقة العليا من الغلاف الجوي، المعروفة بـ " الأيونوسفير ". تمّ تمويل بناء هذا البرنامج بواسطة القوات الجوية والبحرية الأميركية، ووكالة داربا (DARPA)؛ وهي وكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، المسؤولة عن تمويل وتطوير التكنولوجيات المتقدمة. يدير المشروع مختبر أبحاث القوات الجوية، ومكتب الأبحاث البحرية. هدف "مشروع هارْب" هو فهم أفضل للأيونوسفير، الطبقة الجوية التي تحتوي على تركيز عالٍ من الإلكترونات الحرة والأيونات. في عام 2015، نُقِل مركز البحث من القوات الجوية إلى جامعة " ألاسكا فيربانكس "؛ ما يسمح بمواصلة دراسة خصائص وسلوك الغلاف الأيوني عبر اتفاقية بحث وتطوير تعاونية.

منصات التواصل.. ساحة خصبة لنشر الادعاءات

نشطت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي في نشر فيديوهات ومنشورات عن التغير المناخي، والظواهر الطبيعية بوصفها "مؤامرة"؛ ومن بين ذلك، ما ذهبت إليه بعض الحسابات للنشر عن مشروع "هارْب" الأميركي، وعلاقتها بالزلازل والكوارث الطبيعية التي حدثت مؤخراً في بعض الدول (سوريا، وتركيا، والمغرب، وليبيا). منها ما ذهب للترويج أن "هارْب" وراء زلزال مدينة مراكش في المغرب. فيما ادعت حسابات أخرى أن هناك زلزالاً مصطنعاً، وأن "الغرب" وصل إلى مرحلة علمية قادرة على إحداث الزلازل والبراكين، من خلال منظومة علمية متقدمة.

ويظهر أن أحد أسباب النشر، هو التفاعل مع هذه الحسابات وإثارة الجدل، من دون أي تحليل علمي أو استناد إلى دراسات.

فمثلا، نشر حساب على تيك توك يحمل اسم (dyala911) ، الذي يصل عدد متابعيه إلى 3.5 مليون متابع، مقاطع فيديو تخص مشروع "هارب" والضوء الأزرق، وارتباطهما بالزلازل والكوارث الطبيعية التي حدثت في الفترة الأخيرة في سوريا وتركيا والمغرب وليبيا وغيرها.

و"الضوء الأزرق" هو ضوء أو وميض يُحدث طاقة ، بسبب شحنات كهربائية ناتجة عن تصادم الصفائح والصخور، عند حدوث الزلزال؛ حيث تخرج الشحنات من الأرض إلى السماء ما يؤدي إلى ظهور ضوء أزرق.

image
حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر عدد المشاهدات عدد التعليقات عدد الإعجابات
الفيديو الأول 124400 2878 14700
الفيديو الأول 124400 2878 14700
الفيديو الثاني 45300 1179 2403
الفيديو الثالث 26500 705 961

كما نشر حساب يحمل اسم (almuqanna33) فيديوهات حول التنبؤات والأحداث، التي ستحصل في العالم. وبعض الفيديوهات حول مشروع "هارب" وما يحصل من كوارث. وتمّ الرصد حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر 2023، وصل عدد متابعيه إلى 59 ألفاً و500 متابع.

image
حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر عدد المشاهدات عدد التعليقات عدد الإعجابات
الفيديو الأول 99000 5822 29800
الفيديو الثاني 35000 2541 15200

أما الحساب الذي يحمل اسم ( joku0790 ) ، فيقوم بنشر فيديوهات مثيرة للجدل وغير صحيحة، وتمّ الرصد حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر 2023، حيث وصل عدد متابعيه إلى أكثر من 14 ألفاً و700 متابع.

image
حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر عدد المشاهدات عدد التعليقات عدد الإعجابات
الفيديو الأول 32700 2216 11500
الفيديو الثاني 702 42 332
الفيديو الثالث 504 14 182

وفي موقع يوتيوب، كانت قناة (HEGAZ - Shorts) تنشر بشكل متقطع عدة مواضيع مختلفة؛ من ضمنها المناخ، وتمّ الرصد حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر 2023، ووصل عدد المشتركين بالقناة إلى 69 ألفاً و900 مشترك.

image
حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر عدد المشاهدات عدد التعليقات عدد الإعجابات
الفيديو الأول 19000 37 1300
الفيديو الثاني 702 42 332

وقناة أخرى باسم "هاني شاكر حسن شحاتة"، نشرت فيديو عن الاحتباس الحراري والتغير المناخي، وتمّ رصدها حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر 2023، وصل عدد المشتركين بقناته إلى 357 ألف مشترك.

image
حتى تاريخ 11 تشرين أول/أكتوبر عدد المشاهدات عدد التعليقات عدد الإعجابات
الفيديو الأول 54000 124 6300

"هارب" وتغير المناخ.. هل من علاقة؟

لا يتمّ امتصاص موجات الراديو في نطاقات التردد التي يرسلها برنامج "هارْب" في كل من طبقة التروبوسفير والستراتوسفير؛ وهما المستويان من الغلاف الجوي اللذان ينتجان طقس الأرض. نظراً لعدم وجود تفاعل، لا توجد طريقة للتحكم في الطقس.

ويعرف الستراتوسفير الطبقة العليا من الغلاف الجوي (فوق التروبوسفير) تقع على ارتفاع يتراوح بين عشرة إلى 50 كيلومتراً تقريباً فوق سطح الأرض.

على الرغم من ذلك، فقد ركزت الادعاءات من قبل النشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي على أن "هارْب" يمكن استخدامه للتحكم في الهواء؛ مثل تغيير اتجاه الرياح أو توليد الأعاصير أو إحداث الزلازل. هذه الادعاءات مدعومة بأدلة غير صحيحة، أو مفاهيم خاطئة حول كيفية عمل موجات الراديو.

من جانبه قال البروفيسور نجيب أبو كركي، أستاذ علم الزلازل في الجامعة الأردنية، إن الزلازل في تركيا وسوريا والمغرب هي طبيعية، وليس لها علاقة بمشروع "هارْب". ويستند في رأيه إلى أن هذه الزلازل كانت قوية جداً، وأنها سُجّلت من قبل عشرات الآلاف من المحطات الزلزالية حول العالم. كما أن سلسلة الهزات الارتدادية، التي حدثت بعد الزلازل تؤكد أنها طبيعية.

وشدّد على أن مناطق مثل تركيا وسوريا والمغرب، تشهد زلازل بشكل منتظم؛ بسبب النشاط الزلزالي الطبيعي، وأن الأحداث المناخية المدمّرة مثل الأعاصير، تحدث بشكل طبيعي أيضاً في مناطق أخرى حول العالم.

مشروع "هارب" و"الضوء الأزرق"

في عام 2014، نشر روبرت تيريولت؛ وزملاؤه، من جامعة ولاية سان خوسيه ومركز أبحاث "أميس" التابع لوكالة ناسا، دراسة في مجلة " سيزمولوجيكال ريسيرتش ليترز " المتخصصة في نشر الأبحاث المتعلقة بعلم الزلازل، التابعة لجمعية الزلازل الأميركية؛ حلل فيها 65 حادثاً ضوئياً للزلازل، وافترض فرويند وزملاؤه أن هذه الأضواء ناتجة عن الشحنات الكهربائية، التي يتمّ تنشيطها في أنواع معينة من الصخور أثناء النشاط الزلزالي.

ويذكر مقال كريستينا نونيز -وهي كاتبة مستقلة متخصصة في المناخ والعلوم والابتكار- المنشور على موقع " ناشونال جيوغرافيك " بتاريخ 19 نيسان/أبريل 2019، أن هناك العديد من النظريات حول سبب حدوث ضوء الزلزال. يعتقد بعض العلماء أن هذه الأضواء ناتجة عن تفريغ كهربائي في الصخور المتشققة. يعتقد آخرون أنها ناتجة عن تفاعلات كيميائية بين الصخور والمياه.

كما لا يمكن لبرنامج " هارب " التحكم في الطقس أو التلاعب به، ولا يمكنه خلق أو تضخيم الكوارث الطبيعية، فهو جهاز إرسال لاسلكي كبير، لا يمكنه نظريا خلق زلازل. بالنسبة للعلاقة المحتملة بين "الضوء الأزرق" وحدوث الزلازل، أوضح البروفيسور أبوكركي أن هناك أبحاثاً لم تنشر على نطاق واسع، ولم تكتسب شهرة واهتماما كافيين، ربطت بين الظواهر الكهربائية والزلازل. ويؤكد أن الوميض الأزرق الذي يسبق حدوث الزلزال، هو ظاهرة طبيعية مرتبطة بالزلازل. وقد تمّ الإبلاغ عن هذه الظاهرة منذ أكثر من 40 عاماً، وهي تحدث في ظروف خاصة. ولا يُعدّ هذا الوميض مؤشراً على أن الزلازل مفتعلة، وفق قوله.

أصول أضواء الزلازل

تقول هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية عبر موقعها على الإنترنت: "تسمى الظواهر مثل البرق الصفيحي، وكرات الضوء، واللافتات، والتوهجات الثابتة، وأضواء الزلزال (EQL)".

وتستطرد الهيئة: "يختلف الجيوفيزيائيون حول مدى اعتقادهم بأن التقارير الفردية عن الإضاءة غير العادية بالقرب من وقت ومركز الزلزال تمثل في الواقع (أضواء الزلازل)".

وتضيف الهيئة: "فيما يشك البعض في أن أياً من التقارير يشكل دليلاً قوياً على "أضواء الزلازل"، بينما يعتقد البعض الآخر أن بعض التقارير على الأقل تتوافق بشكل معقول".

لا علاقة لـ "هارْب" بالظواهر الطبيعية

من الواضح والثابت علمياً أن الادعاءات التي تربط بين مشروع "هارب" وتغير المناخ لا أساس لها من الصحة، ولا تستند إلى دليل علمي يدعم الادعاءات بأن "هارب" يمكن استخدامه في التحكم بالطقس أو التلاعب به، أو خلق أو تضخيم الكوارث الطبيعية. فقد قدّمت الادعاءات التي ذكرناها للجمهور مفاهيم خاطئة، حول كيفية عمل موجات الراديو التي يستخدمها مشروع "هارب". وأنه من غير الممكن لهذه الموجات التفاعل مع الهواء وإحداث الزلال أو التحكم بالطقس.

كما أن هذه الادعاءات قدّمت للجمهور مفاهيم خاطئة حول كيفية عمل موجات الراديو التي يستخدمها "هارب". وأنه من غير الممكن لهذه الموجات التفاعل مع الهواء في طبقتي التروبوسفير والستراتوسفير، حيث لا توجد إلكترونات حرة بكميات كبيرة.

تم إنجاز هذا التقرير كمشروع تخرج من دبلوم أريج لتدقيق المعلومات من الشبكة العربية لمدققي المعلومات (AFCN) ضمن مشروع دليل، بدعم من الاتحاد الأوروبي وبالتعاون مع مؤسستي سايرين و جوسا.